جيران خليل جبران الأعمال العربية والمعربة

27,00

جبران خليل جبران: شاعرٌ وقاصٌّ وفنان، وأديب لبناني، وأحد روَّاد النهضة في المنطقة العربية وكبار الأدباء الرمزيِّين.

هو «جبران بن خليل بن ميخائيل بن سعد»، وُلِد في بلدة «بشري» بشمال لبنان عامَ 1883م، لعائلة مارونية فقيرة، سافَرَ منذ صِغَره مع عائلته إلى الولايات المتحدة عامَ 1895م، وهناك تَفشَّى داءُ السُّلِّ في أسرته، فماتوا الواحد تِلْو الآخَر، وعلى إثر ذلك عانى جبران معاناةً نفسية ومادِّيَّة كبيرة، إلى أنْ تعرَّفَ على سيدة تُدْعَى «ماري هاسكل»، حيث أُعجِبت بفنِّه فتبنَّته ومنحته الكثير من مالها وعطفها.

درس جبران فنَّ الرسم في الولايات المتحدة، وتعمَّقَ في دراسته عندما سافَرَ إلى فرنسا فيما بعدُ، وكان — إضافةً إلى كونه فنانًا بارعًا وأديبًا وقاصًّا متميزًا — صاحِبَ مدرسةٍ أدبية تحمِلُ لونًا خاصًّا؛ حيث اتَّسَم جبران بسِعَة الخيال وعُمْق التفكير وغزارة الإنتاج، والأسلوب السهل الجامع بين حرارة الوجدان، وجمال الصورة، والتأثُّر بالطبيعة، والالتزام برسم المعنى مع إحاطته بهالةٍ من الغموض؛ حيث تُعَدُّ سَرْديَّاته رمزيَّةً إلى حَدٍّ كبير؛ مما يثير الذهن والفكر لدى المتلقِّي.

للحب في حياة جبران مكانةٌ كبيرة، فهو — على غِرار الشعراء العُذْريِّين العرب، والرومانسيِّين في الغرب — يؤمن بقضاء الحب وقَدَريَّته التي لا قِبَلَ للإنسان بِرَدِّها أو تجنُّبِها، وقد كانت لجبران حكاياتٌ كثيرة في هذا العالَم؛ حيث أحَبَّ اثنتَيْ عشرةَ امرأةً، مِنهُنَّ تِسْعٌ يَكْبُرْنَه سنًّا، ومن هذه النساء ماري قهوجي، وماري خوري، وكورين روزفلت (أخت الرئيس الأمريكي)، ولكن كانت حكاية حُبِّه الأشهر مع الأديبة مي زيادة، التي لم يَرَها ولم تَرَه قط، فكانت المُراسَلات والخطابات بينهما هي اللقاء

حالة التوفر: 2 متوفر في المخزون

0
انتقل إلى أعلى