الدولة الأموية في الشام

12,00

يتحقق الباحث في كتاب الدولة الأموية في الشام أننا لم نُقسِّم فصوله حسب السنين أو الملوك أو الحادثات أو ‏الفتن والحروب كما فَعَلَ غيرنا، ولم نهتم في جَمَّع الحقائق حولها فنجعلها نقطة الدائرة أو المحور الذي يدور ‏عليه كلامنا، بل رتَّبنا كتابنا هذا حسب حركات تعتقد أنها صورة حية للمبادئ والأفكار والأعمال التي قام بها ‏الأمويون في العصر الذي سادوا فيه وتغلبت مدينتهم على العالم المعروف يومذاك، إننا أقدمنا على كتابة ‏التاريخ على هذا النمط لأننا نعتقد أن التاريخ سلسلة حركات مستديمة متصلة مشتبكة يأخذ بعضها برقاب ‏بعض، وهي تربط الماضي بالحاضر والحاضر بالمستقبل، وتظهر الصلة بينها في رقي الجماعات الإنسانية ‏في البيئات المختلفة، وقد جعلنا هذه الحركات عناوين لفصول هذا الكتاب وهي: “تأسيس الدولة الأموية”، ‏‏”مأساة الحسين”، “الحركة الزبيرية”، “سياسة الشدة ومظاهرها”، “الفتوح الأموية”، العدل والإصلاح في ‏الدولة الأموية”، “العمران الأموي”، “أحوال الإجتماع الأموي”، “الأدب الأموي”، “أسباب سقوط الدولة ‏الأموية”.

غير متوفر في المخزون

0
    0
    Your Cart
    Your cart is emptyReturn to Shop