الان انت اب

12,00

لأن أنت أب ، تلك الحقيقة التى لا مراء فيها ، والتى تبرهن عليها صرخات الطفل القابع تحت قدميك ، وتلك الفوضى العارمة التى خلفها وراءهنعم أنت أب ، وأصبح لديك من جملة ذخائرك تلك الابتسامة التى ودعك بها صغيرك أثناء ذهابك للعمل ، وضحكته التى أطلقها حال ملاعبتك له ، وصراخه رافضا أن تخرج بدونهيتعرض الكاتب لقواعد تربوية يرى بعظم أهميتها في تكوين عقلية ووجدان الطفل، ويحاول جاهدا التأكيد على أن الأهم من تربية الطفل، هو تربية المربي الذي لم ينل قسطا وافرا من التجارب والمفاهيم التربوية

حالة التوفر: 1 متوفر في المخزون

0
    0
    Your Cart
    Your cart is emptyReturn to Shop